الابراج الغربية
برج الاسد

برج الاسد اليوم

برج الاسد اليوم

16.02.17
وضعك يزداد صعوبة عن أمس، فمزاجك سيئ جدا والأوضاع لا تسير كما ترغب، عائلتك هي أكثر المتضررين من عصبيتك ومزاجيتك، التي تكون في أوجها عند الظهيرة، قد تخف حدة أعصابك في المساء، لكن عليك الحفاظ على صحتك وعدم التنويع الكثير بالأكل، وبخاصة مواليد 2 إلى 12 آب (أغسطس).

مهنيًا: تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك، وتكون حكيمًا في قيادتك الدفة لئلا تتورط في مشاكل أنت بغنى عنها في هذه المرحلة.
عاطفيا: شخص ما في العمل يلفت انتباهك وتحاول التقرب منه وإقامة علاقة معه قد تنتهي بالارتباط الجدي غير المنتظر.
صحيًا: تخلع عنك ثوب التراخي والكسل وترتدي ثوب النشاط والحفاظ على صحة سليمة.
برج الاسد اليوم

17.02.17
في الوقت الحالي، يبدو أن حجم المشكلات في تزايد، ولكن يجب أن لا تطغى المشكلات عليك. فقط عندما تواجه مشكلة واحدة تلو الأخرى سوف تبدأ في الشعور بالسعادة مرة أخرى. من الضروري أن تتصرف في الحال، وإلا فسوف تواجه تعقيدات أكثر. لا تخف من قبول المساعدة من الآخرين في حالة عرضها.

مهنيًا: نجاحاتك المتتالية في العمل تجعلك كثير الأحلام خلال هذه المرحلة، وتسعى إلى تحقيق الكثير من الطموحات التي تراودك.
عاطفيًا: تحاول الابتعاد عن خوض الجدل كثيرًا مع الحبيب لئلا يبتعد عنك وتصبح وحيدًا، وربما يصبح من الصعب استعادته إلا بعد مدة طويلة وأخذ وردّ.
صحيًا: لا تدع الهواجس تسيطر عليك وتقلق راحتك وبالك، بل خفف عن نفسك وانطلق في رحلة ترفيهية.
برج الاسد اليوم

18.02.17
انتبه يا مولود الأسد فاليوم هو آخر يوم من الدعم الذي يعطيك إياه الفلك، فعليك عمل ما تريد فعله في هذا اليوم، وبخاصة في فترتي الصباح والظهيرة فهما الفترتان الأفضل للمبادرة بأعمالك والمضي قدما بأمورك المهمة. المساء جيد لتلبية بعض الالتزامات العائلية والتقرب من حبيبك قبل يوم غد.

مهنيًا: تبدو الأعمال جيدة وتسير على ما يرام، ولكن لا تفسح في المجال أمام أحد ليخدعك أو يغرّ بك ويوقعك في فخ الاحتيال.
عاطفيًا: لا تضع حدودًا لعلاقتك بمن تحب وتصرّف على طبيعتك، فأنت محبوب هكذا، فحافظ على هذه الصورة.
صحيًا: لا تنفعل أمام أمور تافهة وسطحية، بل حاول ضبط أعصابك قدر الإمكان.
برج الاسد اليوم

19.02.17
يوم هادئ جداً وقد تفضل البقاء نائما على أن تذهب للعمل لما تشعر به من تعب وأيضا لعدم رغبتك بالقيام بأي شيء، في فترة ما بعد الظهر تبدأ الأوضاع بالتحرك وقد ترغم على عمل زيارة ليس في ودك القيام بها، المساء جيد لتحريك الأمور العاطفية بعض الشيء والخروج مع من تحب.

مهنيًا: يسود محيط عملك بعض الهدوء، وتؤجل قراراتك إلى ما بعد الانتهاء من بعض الأمور البسيطة.
عاطفيًا: خلافات مع الشريك بسبب عصبيتك وإهمالك له، فسارع إلى تدارك الأمور قبل تفاقمها.
صحيًا: حالة صحية جيدة ولكن اهتم بممارسة الرياضة فهي تساعدك على المحافظة على تلك الحالة الجيدة.
برج الاسد اليوم

20.02.17
في العمل، قد تكون أنت السبب في الخلافات، فلا تطلب الكثير من نفسك ومن زملائك، وعندئذ سوف يصبح ممكنًا أن تتقدم بشكل أفضل. الوضع ليس أحسن حالاً بالمنزل، فأنت تدور للخلف سريعًا معاديًا الآخرين. جد سلامك الداخلي واقض وقتًا أكثر مع شريك حياتك وأصدقائك. التوتر يصيبك بالمرض؛ يجب أن تأكل بطريقة صحية وأن تمارس شيء من الرياضة لبناء ثقتك وإراحتك.

مهنيًا: ليوم تنسى متاعب العمل سريعا بسبب نظره إعجاب زملائك ورؤسائك بالعمل.
عاطفيًا: اليوم تبادر إلى إصلاح وضعك مع الشريك بسبب المشاكل التي مرت بكم في الفترة الماضية.
صحيًا: لا تترك الانعكاسات السلبية تؤثر في صحتك، وتخلص منها بالترفيه والتسلية.
برج الاسد اليوم

21.02.17
أنت تشعر أن الطاقة الموجودة بداخلك قد تنفجر في أي وقت، وللأسف، هذا ليس شعورًا جيدًا. لا تستسلم للدافع الذي قد يجعلك تخرج كل شيء بداخلك لأنك قد تعادي المحيطين بك وتجرحهم دون قصد. حاول أن تجد السلام الداخلي وأن تكون أكثر تفهمًا للآخرين.

مهنيًا: يسهم أحد الزملاء في تحسين وضعك المادّي، عليك تحضير الشروط المناسبة لطرحها على المعنيين اليوم قبل الغد.
عاطفيًا: تتوالى عليك الأخبار الجميلة، وهذا يساعدك على ترسيخ علاقتك بالشريك بما يتناسب مع طموحاتكما.
صحيًا: السعي وراء المتاعب يرهق أعصابك، حذار ما ينتظرك في الأيام المقبلة فهي قد تحمل الكثير من المفاجآت.
برج الاسد اليوم

22.02.17
ما تزال تمر بالأيام الصعبة والتي ما تزال تؤثر عليك منذ أمس، الضغوطات العملية والمشاكل ما تزال تسيطر على وضعك العملي ومنذ الصباح الباكر، سوف تكون هنالك مناوشات بينك وبين زميل لك في العمل. المساء سوف يشهد توترا من الناحية العاطفية فالأفضل أن تبتعد عن شريك حياتك.

مهنيًا: تواصل مع محيطك لأنّ نجمك سيلمع ويسطع ويساهم في تلطيف الأجواء التي كانت محتدمة أخيرًا، وتقدّم نتائج أفضل على الصعيد المهني.
عاطفيًا: الإخلاص هو عنوان الأيام المقبلة مع الشريك، وهذا يخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة يحسدكما عليها القريب والبعيد.
صحيًا: الخوف من الإصابة بالتهابات حادة لا يزال يسيطر على نفسيتك، لكن الأمر لا يتطلب الخوف إلى هذا الحد.