الابراج الغربية
برج الحمل

برج الحمل اليوم

برج الحمل اليوم

17.02.17
الوقت مناسب جدًا لجميع العلاقات الشخصية، سواء كانت جديدة أو قديمة. سوف تجد عمليات التواصل مع من حولك ملهمة وغنية لأفكارك الخاصة. لكن يجب ألا تفكر فقط في المزايا التي يجلبها لك هؤلاء المعارف، وحاول التفاعل أيضًا على المستوى العاطفي، وإلا فسوف تكون مدة الاستفادة والتناغم قصيرة.

مهنيًا: لا تترك أي قرارات يتم اتخاذها اليوم تؤثر في قناعاتك في العمل أو تغيّر رأيك في جملة من القضايا سبق لك أن اتخذت موقفًا منها.
عاطفيًا: تشهد حياتك العاطفية الكثير من التغيرات ولا تعرف إلى أين سوف تؤدّي، لكنك تقرّر في النهاية أن الوقت قد حان للاستقرار.
صحيًا: تجنّب الإرهاق وكثرة المجهود غير المبرّر، لأنك قد تواجه بعض المتاعب في الأيام المقبلة، ويستحسن أن ترتاح.
برج الحمل اليوم

18.02.17
يبدأ نهارك بداية هادئة، لكن سرعان ما تتفاقم أمورك، ويضغط العمل لديك في فترة ما بعد الظهر، إحساسك بالتعب واضح، وذلك لأنك لم ترح نفسك منذ الصباح، لكن النجاح يكون معك، حاول أن تأخذ قسطاً من الراحة في المساء قبل أن يصبح لديك الكثير من البرامج والمواعيد.

مهنيًا: يحالفك الحظ ويحمل إليك هذا اليوم مفاجأة سارّة أو لقاءً استثنائيًّا أو خبرًا جديدًا يفرح قلبك ويطمئن خاطرك.
عاطفيًا: تهمك مصلحة الحبيب وتحاول أن تساعده على تحقيق طموحاته وأحلامه، فيقدّر لك ذلك وينتظر أقرب فرصة ليعبّر عن حبه الكبير لك.
صحيًا: تستعين بخبرات بعض الأشخاص في المجال الرياضي لاختيار النوع المناسب لك.
برج الحمل اليوم

19.02.17
حركتك كثيرة اليوم يا صديقي الحمل، فاهدأ ولا تربك الدنيا من حولك، يفضل أن تعرف ماذا تعمل وأن لا تسمح لكثرة الأحداث بجعلك تخطئ، أما في ساعات ما بعد الظهر فلديك العديد من الأمور لتفعلها واستغلال الشعبية التي لديك، المساء جيد لجلسة رومانسية مع من تحب، فلديك الكثير من العواطف لتفريغها.

مهنيًا: تتميز بسرعة بديهتك وبأفكارك المقنعة وتنجز أعمالًا ناجحة تثير دهشة أرباب العمل.
عاطفيا: تستعيد مع الشريك ذكريات الماضي، وتستحضر أسرارًا باتت اليوم مضحكة.
صحيًا: تشعر بغضب وبتوتر أعصاب يهد من عافيتك وابتعد عن صب غضبك على الآخرين.
برج الحمل اليوم

20.02.17
بما أنك شخص اجتماعي بحق، وبما أنك ربما قد تكون قد أهملت واحد أو اثنين من معارفك مؤخرًا، يجب عليك الآن إصلاح هذه العلاقات مرة أخرى ومعاودة التواصل. ترتفع فرص حل نزاع ما بين الأسرة أو الأصدقاء للأبد. سوف تمر بساعات لا تُنسى من التناغم والتضامن، وهذا قد يلطف الأوقات الصعبة.

مهنيًا: كل شيء يسير في مصلحتك، فكن على استعداد لتقبل ما يعرض من مشاريع قد تعود عليك بفائدة كبيرة.
عاطفيًا: وجود أشخاص يدعمونك اجتماعيًّا قد يولد بينك وبين أحدهم علاقة مميزة يمكن أن تتحول إلى حب.
صحيًا: أنت معرّض لإصابة بالتعب نتيجة الانهماك المتواصل في العمل، لذا عليك أن تأخذ قسطًا من الراحة.
برج الحمل اليوم

21.02.17
الوقت مناسب جدًا لجميع العلاقات الشخصية، سواء كانت جديدة أو قديمة. سوف تجد عمليات التواصل مع من حولك ملهمة وغنية لأفكارك الخاصة. لكن يجب ألا تفكر فقط في المزايا التي يجلبها لك هؤلاء المعارف، وحاول التفاعل أيضًا على المستوى العاطفي، وإلا فسوف تكون مدة الاستفادة والتناغم قصيرة.

مهنيًا: إذا خانتك الأنماط السلوكية الاعتيادية الخاصة بك ووضعتك في مواقف حرجة ، حاول مرارًا وتكرارًا أن تتخلص من ذلك الوضع.
عاطفيًا: حاول التخلي عن تلك الأنماط الاعتيادية واتخذ منهجًا جديدًا، القيام بتغيير حاسم سيكون المخرج للمواقف والمشاكل المستعصية.
صحيًا: عليك القيام بكل ما يعود على الصحة بالخير والانطلاق نحو الأفضل، ويبقى الخيار النهائي لك.
برج الحمل اليوم

22.02.17
ما تزال الأمور تسير عكس ما تريد والمفاجآت ما تزال تغير حياتك، عليك بالهدوء وإحكام عقلك وعدم التهور في كلامك واتخاذ القرارات، صحتك أيضاً موضع تساؤل في فترة ما بعد الظهر، فاحذر على الأمعاء فهي الأكثر تأثراً. المساء قد يكون أفضل مع العائلة، مواليد 2 الى 10 نيسان هم الأكثر مزاجية.

مهنيًا: تأتي أحداث لتترك انعكاسات إيجابية على شعبيتك وعلاقاتك الشخصية والاجتماعية في محيطك.
عاطفيًا: عليك أن تكون أكثر حذرًا في خياراتك المقبلة، وقد تكون هنالك مطبّات في عرض جديد يقدّم إليك في غضون أيام.
صحيًا: إذا أكثرت من تناول المنبهات في فترة بعد الظهر فلا تستغرب الأرق ليلًا.
برج الحمل اليوم

23.02.17
تشعر بالراحة التامة فيما يخص ذاتك والأمور التي تقوم بها، ويظهر عليك هذا الجو وينتقل إلى من هم قريبين منك. استغل الفرصة الآن للتواصل مع أشخاص بنفس العقلية. اكمل خططك بأفكار الآخرين وابدأ في العمل بطاقة مركزة، فما كان يبدو غير متاح قد أصبح الآن في متناول يدك.

مهنيًا: يجعل هذا اليوم الأجواء إيجابية وتكون عاملًا أساسيًا في إبعاد الهموم والضغوط عن حياتك المهنية.
عاطفيًا: كن على استعداد لتتمكّن من مواكبة التطور المستجد في العلاقة، وأي تردّد تداعياته خطيرة على مستقبلك.
صحيًا: عصبيتك الزائدة تضعك في مواجهة غير مجدية مع الزملاء.