الابراج الغربية
برج الدلو

برج الدلو هذه السنة

تكون التأثيرات الفلكيّة شديدة جدّاً في هذه السنة، بحيث تتخلّص من ضغوطات «ساتورن» التي هزّت استقرارك لأكثر من سنتين، فتكون الطوالع بمجملها إيجابية، ما عدا كوكب «جوبيتر» الذي يواجهك حتى شهر آب/أغسطس. عليك أن تتجنّب النزاعات مع بعض السلطات الرسميّة والسياسيّة والدينيّة. تكافح وتُحدث تغييرات لطالما حلمت بها، ابتداءً من منتصف شهر شباط/فبراير وحتى آخر شهر آذار/مارس، ثم تعطي أفضل ما لديك في شهر حزيران/يونيو، وتصل إلى ثلاثة أشهر أخيرة، تعدك بالأفضل وتحمل إليك المفاجآت السّارة والمكافآت والتقدير.

من أول العام “زحل” فى منزل المشروعات يمنح مواليد الدلو روح مبادرة وقدرة على اقتناص الفرص إذا كانت لديهم مشاريع خاصة، و بعض مواليد الدلو غير المرتبطين عاطفيا يحققون تقدما بناءا فى الحياة الشخصية.

لكن عموما مواليد الدلو مطالبون بالحذر فى علاقتهم بشركاء الحياة وفى توقيع الأوراق حتى 11 أغسطس، لأن مواجهة “المشتري” لبرجهم قد تجعلهم يبالغون فى ثقتهم بنفسهم، وعليهم أن يحافظوا على تركيزهم.

برج الدلو عاطفياً 2019

قد تميل إلى الإزدواجية في علاقاتك أو تعلم بمرض يصيب الشريك كالإنهيار العصبي، فتضطرّ إلى معالجته أيضاً. قد يفسح لك هذا العام عقد صلات مع أشخاص مميّزين، خاصة عندما يراوح «فينوس» مكانه في برج الأسد، في فصل الصيف، ما قد يعني الحب الكبير لبعض مواليد الدلو، أو ربما الزواج. فالعواطف القوية على موعدٍ معك، سواء تُرجمت بحب أو ولادة أو زواج أو سفر تحلم به. تتحدّث الأفلاك عن علاقة غير تقليدية وعن أجواء غراميّة مناسبة في الشهر الأول حيث يكون كوكب الحب «فينوس» في برجك ثم بين أواخر شباط/فبراير ومنتصف آذار/مارس، حين تعقد صلات استثنائية. قد يحمل شهر نيسان/أبريل أيضاً دعوات وحباً ينمو بصمت، إلا أنَّ الأشهر الثلاثة الأخيرة هي التي تحدث انقلاباً إيجابياً.